الرئيسية / آخر الأخبار / حسم الجدل حول القطعة الممنوحة للأسرة المنكوبة

حسم الجدل حول القطعة الممنوحة للأسرة المنكوبة

سعيًا منا في وكالة التنمية الحضرية لإنارة الرأي العام وإزالة اللبس والغموض، قررنا التوضيح حول ملابسات منح القطعة الأرضية رقم 697 من القطاع HASM بمقاطعة توجنين نظًرا لما تعاطته وسائل التواصل الاجتماعي وتناقله المدونون حول ما مفاده أن القطعة منحت بطريقة غير إدارية وأن هناك من هو احق بها من
السيدة المنكوبة! من هنا يطيب لنا في وكالة التنمية الحضرية ان نطلع الرأي العام على ما يلي:
يحق لأية أسرة محصية منح القطعة التي أحصيت بها طبقا لمعيار الحيازة المطلقة أو الأغلبية بين الأسر المحصية .
في حال النزاع على قطعة أرضية تم احتلالها بطريقة غير قانونية أي بعد انقضاء فترة الإحصاء، أو في ظل النزوح العشوائي الذي شهدته بعض المساكن وخاصة تلك المتضررة من عملية فتح الشوارع وإخلاء الساحات العمومية وهو ما يعرف بفترة ملأ الفراغات، تلجؤ الوكالة في هذه الحالة إلى التطبيق الحرفي لنص المعايير الذي
يقول أن حق المنح لا يترتب إلا على الحيازة الأصلية أي الحوزة التي سجل بها الإحصاء وإلا تعتبر القطعة شاغرة. يحق للوكالة في هذا النوع من الحالات منح القطع التي تعتبر شاغرة وتنفيذها طبقا للمعايير
في حال شابت عملية المنح أي خروقات ولجأ احد الأطراف إلي الشكاية فإن الوكالة توفد لجانها للتحقيق طبقا للمعايير الذكورة آنًفا ولها الحق في الاستدراك على أي قرار يخالف نص المعايير وهو ما تم بعد أن قدم أحد الأطراف المتنازعة شكاية من القرار الذي سبق أن اتخذته الوكالة بخصوص القطعة المذكورة.
لما تنازع الطرفان اللذان نزحا الي القطعة المذكورة بعد ان كانت شاغرة وقت عملية الإحصاء نهاية العام 2010 وهو ما ستتأكدون منه من خلال نتائج تحليل الصور الجوية المرفقة، تم إيفاد لجنة تتكون من مشرفين لديهم الخبرة والتجربة واستمعا إلى حجج الطرفين وشهودهم كل على حدى، وهو ما يمكنكم الاطلاع عليه من
خلال نسخة المحضر المؤرشف لدى الوكالة بتاريخ2017/06/14 حيث خلصت اللجنة إلي ان الأسرتين المتنازعتين لم تحصيا بعين المكان وهو ما يؤكد أن القطعة شاغر.
في غروب شمس اليوم الثامن من يناير وبعد ان اطلعت الحكومة مشكورة على واقع الحريق الذي شب في منزل المواطنة المكلومة زينب بنت بلال والذي راح ضحيته خمسة من أبناها قررت الوكالة منح القطعة المذكورة للسيدة زينب ومنح القطعتين الخلفيتين للأسرتين اللتين ذكرنا سابقا قصة نزاعهما على القطعة 697 وذلك طبقا
للمعايير المعمول بها .
في صباح يوم الخميس الموافق 9 يناير من العام 2020 وصلت وكالة التنمية الحضرية الي عين المكان واستدعت الطرفين واشعرتهم بالقرار الذي تم اتخاذه اخيرا، وتم تحسيسهما أن الإخلاء سيكون يوم الجمعة الموافق 10 يناير.
كل ما في الأمر ان التنفيذ تم دون أي اعتراض من الطرفين وتم تحويل أمكنتهم من القطعة 697 إلى القطعتين الخلفيتين بتعاون منقطع النظير مع السلطات الأمنية.
كل ذلك تم تحت إشراف السلطات الإدارية بالمقاطعة وتم إبلاغ الإدارة أن القطعة أصبحت قابلة للولوج من طرف السيدة زينب.
لقد سجلنا بارتياح أن الطرفين صرحا أنهما يتعاطفان مع الأخت زينب وأنهما مرتاحان أن القطعة 697 لم تمنح لأي منهما وهو ما تريان فيه عدلا بينهما، فهما نزحتا في نفس الفترة تقريبًا الي القطع 997؛ 698؛ 696 التي كانت شاغرة ويمكن رؤية ذلك بوضوح من خلال الصورة الجوية للعام 2010 -بداية انطلاق عملية إحصاء الأحياء
العشوائية-.
والله ولي التوفيق

وكالة التنمية الحضرية، صباح يوم الـ 15 من يناير 2020.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: