الرئيسية / مقالات وآراء / خاطرة : قصيدة يلفها الغموض شكلا ومضمونا

خاطرة : قصيدة يلفها الغموض شكلا ومضمونا

قصيدة ولد الطالب:
1. قصيدة تمدح شخصا اسمه “محمد”
من هو “محمد” (عزيز) أم “محمد” (الغزواني).
الفكرة الأهم بناء الجيش في عشر سنوات. وهذا إنجاز تشدق به عزيز عشرات المرات (أيضا، عبارة العشرية ترمز لحكم عزيز وليس للغزواني).
2. القصيدة مستواها الإبداعي من أضعف ما قال الرجل.
3. أدبيا يمكن في (فترة لاحقة) تأويل القصيدة على أنها مدح لعزيز هجوم على خلفه، وفي قراءة أخرى يمكن تأويلها سخرية من الغزواني… عدا أنها مليئة بالسرقة والإحالات المريبة.. فيها مثلا إهالة (وما كنت مداحا لقوم وإن علوا) شطر ولد عبد القادر في مديحيته لمعاوية.
4. من البديهي أن ولد الطالب حاول استباق أي تقارير فيه.. وخاصة بعد ما تأكد أنه كاتب مقالات هاجمت الغزواني بأسماء آخرين.
5. ولد الطالب تألق من خلال قصيدتي “وأمشي إليك” و”مئذنة” كتبهما له الشاعر المختار السالم ولد أحمد سالم، ولم يجاوز تألقه إبداعيا تلك الفترة مع أمير الشعراء.
6. ولد الطالب رجل قبلي رغم أن ولاءه لجيبه.. عبارته “سنحولها إلى مملكة” سباعية” التي قالها على الملأ أمام قصر المؤتمرات كانت صدمة للحضور.
7. يطرح تعيينه سفيرا في دولة لا تجاوز جاليتنا فيها فرداواحدا (هو السفير ولد الطالب) أسئلة عن “أخطبوط” عزيز في آسيا.؟؟؟

التعليقات
%d مدونون معجبون بهذه: