الرئيسية / آخر الأخبار / اطلاق الحملة الرابعة للتلقيح ضد كوفيد 19 من ولاية ادرار

اطلاق الحملة الرابعة للتلقيح ضد كوفيد 19 من ولاية ادرار

أطار,  14/10/2021

أشرف معالي وزير الصحة، السيد سيدي ولد الزحاف اليوم الخميس بمدينة أطار على انطلاق الحملة الوطنية الرابعة للتلقيح ضد كوفيد-19.

وتهدف الحملة، التي تستمر إلى غاية 19 أكتوبر الجاري، إلى تطعيم 500.000 شخص عن طريق لقاح آسترازينيكا، وتعطي الحملة أولوية خاصة لطواقم التأطير في قطاع التهذيب الوطني، والتلاميذ البالغين من العمر 18 سنة فما فوق وعمال الإدارة العمومية والسائقين، والمرضعات والنساء الحوامل.

وحضر انطلاق الحملة إلى جانب معالي الوزير كل من والي ولاية آدرار، والسلطات الإدارية والعسكرية والأمنية بالولاية، وعدد من أطر قطاع الصحة.

وعلى مستوى نواكشوط، أدت الأمينة العامة لوزارة الصحة السيدة حليمة با يحيى اليوم زيارة تفقد لولايات نواكشوط الثلاث، شملت المركز الصحي بدار النعيم، والمركز الصحي بلكصر، والمركز الصحي بالميناء، للوقوف على مدى جاهزية الفرق المكلفة بتنفيذ عمليات التلقيح، والاطلاع على ظروف سير العملية.

وفي مختلف هذه المحطات، استقبلت الأمينة العامة للوزارة من طرف السلطات الإدارية والأمنية، واستمعت من القائمين على العملية إلى شروح حول العراقيل التي تعترض نجاح الحملة، سبيلا إلى تذليلها، وحثت القائمين عليها على تسهيل ولوج المواطنين إلى التلقيح، بوصفه الوسيلة الأنجع للوقاية من هذا الوباء.

وفي ولاية انواذيبو افتتح والي الولاية، السيد يحيى ولد الشيخ محمد فال، الحملة من المركز الصحي بالمدينة، كما زار بعض المراكز الصحية الأخرى رفقة السلطات الإدارية والأمنية وعمدة المدينة.

وأكد على أهمية العملية، التي تستهدف تلقيح 26 ألف شخص في الولاية، وما تتميز به من خصائص عن سابقاتها، مشددا على إجبارية التطعيم بالنسبة للمسافرين إلى الخارج والموظفين.

وعلى مستوى ولاية تيرس الزمور، دعا الوالي السيد إسلم ولد سيدي، خلال إشرافه على انطلاق الحملة، الهادفة إلى تلقيح 5490 شخصا، جميع الفاعلين في المجتمع إلى تكاتف الجهود، لإنجاح العملية، مبرزا أهميتها باعتبار التطعيم الوسيلة الوحيدة للوقاية من هذا الوباء الفتاك.

أما على مستوى ولاية اترارزة فنبه الوالي السيد مولاي إبراهيم ولد مولاي إبراهيم، في كلمة له خلال افتتاحه لانطلاق الحملة إلى أهمية دور الفاعلين الجمعويين والطواقم الصحية ورؤساء الأحياء في إنجاح العملية، التي تهدف إلى تلقيح 21690 شخصا.

وبدوره استعرض المدير الجهوي للعمل الصحي في الولاية، السيد با قاسم جهود قطاع الصحة في إنجاح الحملة، حيث يبلغ عدد مراكز التلقيح فيها 48 و33 فرقة متنقلة.

وفي ولاية الحوض الغربي أكد الوالي السيد محمد المختار ولد عبدي، أثناء افتتاحه للحملة على مستوى الولاية، أن كل التجهيزات والوسائل اللوجستية متوفرة لإنجاح العملية، حيث تم تجهيز 35 فرقة للتلقيح، موزعين على مختلف مناطق الولاية، مشيرا إلى حملة التحسيس التي سبقت انطلاق وشملت مختلف مقاطعات الولاية.

من جهته كشف الطبيب الرئيسي لمقاطعة لعيون، السيد حم ولد إنه، أن هذه الحملة التي تدوم ستة أيام، تتميز بأن اللقاح المستخدم فيها هو اللقاح لبريطاني آسترازينيكا، وتستهدف جميع المواطنين الموريتانيين والمقيمين على أرض الوطن ممن تجاوزت أعمارهم 18 سنة.

أما على مستوى ولاية لبراكنة فقد أعطى الوالي، السيد امربيه رب ولد بونن ولد عابدين إشارة انطلاق الحملة، مؤكدا أن السلطات الإدارية والصحية ومنظمات المجتمع المدني في جميع مقاطعات الولاية تمت تعبئتهم للمشاركة الفعالة في هذه العملية ومواكبتها حتى النهاية.

وفيما يتعلق بعدد المراكز المخصصة للتلقيح في الولاية، بين المدير الجهوي للعمل الصحي، السيد محمد ولد افيل، أنه تم تجهيز فرق ثابتة وأخرى متنقلة لتطعيم أزيد من 33 ألف شخص.

التعليقات
%d مدونون معجبون بهذه: