الرئيسية / مقالات وآراء / وتر حساس../ من وحي المهرجان..وباع غيرنا تاريخنا …!

وتر حساس../ من وحي المهرجان..وباع غيرنا تاريخنا …!

٠٠وفي حين كانت أغلب محاضرات محدثينا، من المؤرخين و الباحثين والأكاديميين، تكرارا بلا تحيين وتعلقا مرضيا بأهداب الأسطورة والخرافة دون علمية التناول، وبالتغني الشاعري بالماضي دون الاستخلاص والاستنباط والتمحيص والغربلة والاستشراف، كان غيرنا من المغاربة والجزائريين يجتهدون، بأكاديمية عالية وتناول منهجي متبصر ومهارة ومقدرة بالغتين على التحقيق، في تقديم مضامين رسائلهم إلى المهرجان؛ رسائل شفت عن علمية طافحة، وثقة مطلقة، وتحيين حدثت عنه المعطيات الجديدة بوسائل إيضاح متقدمة، وتسلسلية رصينة، ولغة منسابة خالية من التقعر تجاري العقلانية في تحررها من العقد الماضوية.
ولأن العلاقات التاريخية بين هذه الدول وبلاد شنقيط قديمة والتبادل الثقافي في الفضاء الحساني عريق بينها، فقد تولدت عن ذلك تأثيرات متبادلة شملت التراث في أوجه عديدة أضحت قاسما مشتركا وإن كان في البدء والأصل مصدر انطلاق هذه القواسم هو القطر الموريتاني أيام كان فضاؤه يدعى “شنقيط” أو “تراب البيظان” أو الفضاء “الحساني”، إلا أن الحدود التي مايزت بين الأقطار لم تغير في المشترك المجتمعي والموروث الثقافي.
فهل ننتبه إلى هذه “الأحقية” ونسعى إلى الحفاظ عليها والإبقاء بما يتطلبه الأمر من جدية وعلمية وبالوسائل المناسبة التي تضمن قيام البحث والتنقيب والنفض وتحقيق القراءة الجادة والنشر وتطوير المتاحف وفتح أبوابها للتعريف بتاريخ البلد وميراثه؟

بقلم الولي سيدي هيبه


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: