الرئيسية / آخر الأخبار / نقابة متعاوني الإعلام العمومي تندد بإستهداف الإذاعة

نقابة متعاوني الإعلام العمومي تندد بإستهداف الإذاعة

نواكشوط 04 يوليو 2020 ( الهدهد . م .ص)

اصدرت النقابة الموريتانية لمتعاوني الإعلام العمومي بيانا نددت فيه بالحملة الممنهجة ضد إذاعة موريتانيا ،حيث اعتبرت أن هناك أجندة خفية تعمل لتقويض الجهود الوطنية التي تقوم بها إدارة هذه المؤسسة للمساهمة الفعالة في تنوير الرأي العام الوطني في شتى المجالات .

وهذا نص بيان النقابة:

“لقد أخذت النقابة الموريتانية لمتعاوني الإعلام علما بالحملة الممنهجة على إذاعة موريتانيا الوسيلة الإعلامية الأعرق في البلد ، حملة يبدو أن أصحابها يعملون وفق أجندة خفية بعيدة كل البعد عن الغيرة على المؤسسة وطاقمها  الذي نمثل نحن في النقابة أكثر من ثلثيه صحفيين وفنيين ، وأمام كم المعلومات المغلوطة الهائل ,المستخدم في هذا الاستهداف الواضح والتزوير البين للحقائق ، ترى النقابة أن من اللازم عليها حصحصة للحق وتنويرا للجميع ،أن تورد جملة من الملاحظات ، ورغم شعورها بالغبن في هذه المؤسسة ومآخذها المتعددة على مختلف الإدارات المتعاقبة ، تبقى الإدارة الحالية الأقرب إلى المتعاونين والأكثر اهتماما بقضاياهم ويكفي أن نورد هنا على سبيل المثال لا الحصر أن التاريخ  لم يسجل لإدارة المؤسسة الحالية أن ضايقت متعاونا أو قامت بطرده كما كان الحال دائما ، وعليه فإنها تعلن بداية رفضها الكامل للاتهامات الواردة في تلك الحملة جملة وتفصيلا وتستغرب التوقيت الذي أختاره منظروها ، خاصة مع تزامنه مع عكف المؤسسة على حلحلة مشكل المتعاونين الذي طالما أرق العشرات منهم بل والمئات حيث تم وضع برنامج لاكتتاب البعض منهم وهي خطوة تلامس هوى في نفوس كل صحفي متعاون اكتوى  بنار الاستغلال سنوات طويلة ، كما تأتي هذه الحملة عشية انتهاء إحياء رمضاني فريد شهد له الجميع بالتميز أخذت خلاله الإذاعة مكانها اللائق وقادت قاطرة الإعلام الوطني بكل جدارة واستحقاق مما ولد فخرا وشموخا لدى كل طواقمها  واعتزازا لا يوصف بالانتماء لهذا الصرح المعطاء.
تلفت النقابة الموريتانية لمتعاوني الإعلام الانتباه إلى أن بعض من يعتبرون وقودا لهذه الحملة ظلوا لسنوات عديدة عجر عثرة أمام أشراك المتعاونين في إدارة مؤسسة الإذاعة وعملوا بكل قوة على وأد أي محاولة في هذا المجال مستخدمين مبررات واهية ومضللة
إن النقابة الموريتانية لمتعاوني الإعلام لتدعوا وسائل الإعلام الخاصة والمدونين إلى التريث والبحث عن الحقيقة كاملة عبر الاتصال بأكثر من طرف ، وعدم الانخداع بمعلومات مضللة تفتقر إلى المصداقية .

لقد تريثت النقابة كثيرا بحثا عن الحقيقة وتتبعا للخيوط ، غير أن المعطيات أثبتت أن الهدف الخفي لهذه الحملة هو التشويش والابتزاز ، وعرقلة خطى إصلاحية يتم تنفيذها في المؤسسة بصمة ودون دعاية ، وختاما تعلن النقابة الموريتانية لمتعاوني الإعلام أنها لن تقف بعد اليوم متفرجة أمام استهداف مؤسسة الإذاعة الحضن الدافئ وبيت الأسرة الكبير الذي يسع جميع أفرادها دون استثناء .
نواكشوط 04/07/2020
المكتب التنفيذي للنقابة

التعليقات
%d مدونون معجبون بهذه: