الرئيسية / آخر الأخبار / طلاب المعهد العالي لعلوم البحار : يناشدون الرئيس لإنقاذ مستقبلهم

طلاب المعهد العالي لعلوم البحار : يناشدون الرئيس لإنقاذ مستقبلهم

نواكشوط 09 يونيو 2021 ( الهدهد . م.ص)

تلقينا في موقع ” الهدهد .م ص” رسالة من طلاب المعهد العالي لعلوم البحار  يناشدون فيها رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني  وحكومة الوزير الأول محمد ولد مسعود بالتدخل الفوري لإنقاذ مستقبلهم المهدد بالضياع لرفض الجهات المعنية بحمل قضيتهم محمل الجد..

وهذا نص ما جاء في رسالة طلاب المعهد العالي لعلوم البحار:

” لماذا بالكاد تنقضي سنة دراسية كاملة ونحن في كل مرة نجد أنفسنا في نقاش عقيم مع إدارة الأكاديمية البحرية في مسألة يرجع الاختصاص فيها للجهة الوصية والمخولة طبقا لأحكام القانون *043 /2010* بمنح الشهادة.
في حين لايخضع المعهد إلا لوصاية وزارة الدفاع الوطني .
بالله عليكم هل يعقل أن يتم حل مسألة مرتبطة بالشؤون الأكاديمية من طرف وزارة الصيد التي يدير أحد أطرها المعهد ، ما علاقة وزارتي الدفاع الوطني والصيد بتوجيهنا وبمنحنا شهادة الليصانص.
لماذا هذا الصمت المطبق لوزارة التعليم العالي صاحبة الاختصاص والتي قامت بتوجيهنا .

إننا نرفض أي حديث مع أي جهة لاتمثل الوزارة الوصية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي التي قامت بتوجيهنا ، كما ندين التلاعب بمستقبلنا ونؤكد مواصلتنا للنضال .

السيد رئيس الجمهورية يجب أن يتحدد مستقبلنا كباقي أبناء الوطن في المدرسة العليا متعددة التقنيات ومعهد ألاك للأشغال العمومية ومعهد ازويرات للمعادن الذين يخضعون لشراكة بين الدفاع الوطني ووزارة التعليم العالي ويحصلون على شهادات أكاديمية محترمة ومستوفية الشروط هل نحن أقل شأنا ليضيع مستقبلنا في طرفة عين .

السيد رئيس الجمهورية نحن أبناء هذا البلد تم تكويننا في ظروف صعبة وتعلق عائلاتنا وأسرنا آمالا جساما علينا لما تلقوا من المتاعب في سبيل أن نكمل دراساتنا الأكاديمية.

نريد أن ننال نفس المرتبة العلمية مع زملاءنا في المدرسة العليا متعددة التقنيات والمعاهد التابعة لها ما دمنا نملك نفس المؤهلات.

السيد رئيس الجمهورية نريد وقف التمييز وإهدار الحقوق .
تتلاعب الإدارة بوثائق غير موقعة وتستخدم السلطات الإدارية المحلية في الضغط علينا ،في حين أن جهة الاختصاص غائبة تماما وزارة التعليم العالي التي وجهتنا نحو المجهول.

طلاب المعهدالعالي لعلوم البحار

التعليقات
%d مدونون معجبون بهذه: