الرئيسية / مقابلات ولقاءات / الشركة الوطنية للماء: جهود متواصلة لتحسين الخدمات وزيادة الإنتاج

الشركة الوطنية للماء: جهود متواصلة لتحسين الخدمات وزيادة الإنتاج

نواكشوط,  09/02/2021الهدهد . م.ص٠

شهدت الشركة الوطنية للماء تطورا هاما خلال الفترة الأخيرة انعكس إيجابا على إنتاجها وخدماتها في مختلف مناطق الوطن، حيث وصل إجمالي إنتاج الشركة خلال سنة 2020، 75.500.000 متر مكعب، مسجلا زيادة قدرها عشرة ملايين متر مكعب مقارنة بسنة 2019.

و لاشك أن هذه الزيادة الملحوظة في الإنتاج كانت بفضل سياسة وضعتها الشركة لتصحيح أوضاعها بعد أن ظلت ردحا من الزمان تعاني من المشاكل مع زبنائها بسبب عدم الانتظام في التموين تارة و الاضطرابات في رسوم الماء تارة أخرى.

لذلك عملت الشركة في الفترة الأخيرة على تفادي مشاكل الماضي بمراجعة بعض الأساليب و تشغيل العديد من المحطات التي كانت متوقفة بعضها لشهور و البعض الآخر لسنوات مع زيادة الإجراءات الكفيلة باستمرار تأمين خدماتها لزبنائها في مختلف المراكز الحضرية و على كافة التراب الوطني.

و في هذا الإطار يقول المدير العام للشركة السيد محمد الأمين ولد البنيه، إن اهتمام الشركة ينصب الآن على تأمين الإنتاج و استمرار التموين خاصة في بعض المدن من خلال تعزيز الربط بين الشبكات و تجهيز الآبار و المحطات بالمضخات في العديد من هذه المدن و مختلف الولايات.

و يضيف المدير العام في مقابلة مع الوكالة الموريتانية للأنباء أن الشركة أنجزت من بين ما أنجزت إنهاء تعاقدها فيما يخص تقديم المساعدة الفنية من قبل الشركة الأجنبية “سيوز” في آفطوط الساحلي التي أظهرت التقييمات الفنية لعملها عدم إيفائها بالمطلوب و استبدالها بشراكة مع خبرة وطنية تتمثل في الشركة الوطنية للصناعة و المناجم (اسنيم) مع العلم أن المبلغ الذي كانت تتقاضاه الشركة الأجنبية قدره مليار أوقية قديمة كل سنة، إضافة إلى إعادة تشغيل العديد من المحطات من بينها محطة مياه البحر في نواذيبو التي كانت متوقفة لشهور و تعمل بطاقة 3000 متر مكعب لليوم والمحطة القديمة لمعالجة مياه النهر بعد توقف دام سنوات عديدة وزيادة إنتاج محطة بلنوار ب4000 متر مكعب يوميا.

هذا إضافة بالطبع – يضيف المدير العام – لتعزيز إجراءات تأمين الإنتاج في عدد من المدن الكبرى من خلال توسيع الشبكات و تجهيز الآبار و المحطات بالمضخات في كل من لعيون و كيفه و باركيول و كنكوصه و شكار و بوحشيشه و كيهيدي و أمبان و روصو و سيلبابي و اكجوجت.

وأضاف المدير العام أنه ووفقا للإستراتيجية المنتهجة من طرف الشركة فإن الفرق المسؤولة عن رعاية و صيانة شبكات التوزيع ضاعفت من جهودها من أجل تجاوز مشكلات التوزيع خاصة في العاصمة نواكشوط و المدن الكبرى في الداخل.

و قال :”يمكنكم أن تلاحظوا بأنفسكم بوضوح أن وتيرة تسريبات المياه من الأنابيب قد تناقصت بشكل كبير في نواكشوط”، مشيرا إلى أن من أهم العوامل التي ساعدت في التغلب على هذه التسريبات تطور وسائل هذه الفرق التي تم تزويدها بمعدات حديثة، إضافة إلى تحسينات عدة أجريت على الشبكة القديمة و ترميم و استبدال أجزاء عدة منها.

من جهة أخرى و تعزيزا لهذه الجهود يضيف المدير العام قامت الشركة بعمل غير مسبوق تمثل في تشغيل 22 مسجل بيانات ضمن 40 تم تركيبهم مما مكن لأول مرة من معرفة مستوى التزود بالمياه و التأثر من المردودية الفنية.

وأضاف أن هناك إنجازات كبرى تم تحقيقها على مستوى العديد من المدن في الداخل من خلال تعزيز و تحسين نظم التموين بالماء.

و فيما يتعلق بجودة الماء يقول المدير إن الشركة حريصة على أن المياه التي توزعها شبكاتها مطابقة للمعايير و التعليمات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية.

و بخصوص التسويق أوضح المدير العام أنه في أعقاب خطاب فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، الذي ألقاه في الخامس و العشرين من شهر مارس الماضي، والذي حدد فيه مجموعة من إجراءات الدعم لتخفيف آثار جائحة كورونا على المواطنين، قامت الدولة في هذا الإطار بتحمل تكاليف الاستهلاك المنزلي من الماء مما أثر على التسويق التجاري.

وأضاف أنه على مستوى الاتصال و جودة الخدمات قامت الشركة بتنفيذ برنامج تحت عنوان “خدماتي” ضمن برنامج “أولوياتي” الذي أعلن عنه رئيس الجمهورية، لتسهيل نفاذ المواطنين إلى هذه الخدمات و تقريبها منهم، مشيرا إلى أن الشركة استحدثت قطاعا في هيكلتها الجديدة يتولى التكفل و معالجة كافة الشكاوي و مطالب الزبناء و لتعزيز هذا القطاع و تزويده بما يلزم للقيام بمهامه شيدت له مقرا و جهزته من أجل تحسين الخدمات و اختصار الوقت و إلغاء شبكة الوسطاء إلا أن وباء كوفيد 19 قد عرقل انطلاق هذه الخدمة المهمة.

و أشار إلى أنه في انتظار بدء هذه الخدمة أقامت الشركة مركز اتصال يستخدم رقما خاصا أخضر لاستقبال أي استشكال أو استفسار من طرف الزبائن ورغم هذه الجهود و هذه الانجازات فإن الشركة تواجه تحديات عدة يمكن إجمالها في ضرورة تحديث خدماتها و إعادة تنظيم طرق عملها.

و بالنسبة للآفاق المستقبلية يضيف المدير العام أن المستوى الذي وصلت إليه الشركة الوطنية للمياه من التطور و تزايد المسؤوليات يتطلب إعادة تنظيمها بما يتلاءم مع التحديات الجديدة و التركيز على التكوين من رفع المستوى المعرفي للعمال مع العمل على تغيير العمليات و تعزيز التسيير التشاركي من خلال دمج العمال في العملية.

و من جانبه أكد مدير المصادر البشرية، السيد عمر ولد بلال، أن الشركة كانت سباقة بعد إعلان انتشار جائحة كوفيد 19، في أخذ التدابير اللازمة لمواجهة هذه الجائحة من خلال اعتماد جملة من الإجراءات الاحترازية كان لها الأثر الايجابي في التخفيف من المشاكل الناجمة عن هذا الوباء.

وأضاف أن الشركة عرفت في الآونة الأخيرة تطورا ملحوظا على جميع الأصعدة سواء تعلق الأمر بمؤشرات المرافق الأساسية كالإنتاج والتوزيع والتسويق أو بالإطار التنظيمي الإداري البحت.

فعلى مستوى المصادر البشرية كانت هناك ديناميكية جديدة لمصالح أساسية يتعلق الأمر على سبيل المثال لا الحصر بمصلحة الشؤون الاجتماعية والنظافة والسلامة في مكان العمل.

وأضاف أنه تم في إطار التغطية الصحية التكميلية بالتعاون مع المكتب الوطني لطب الشغل إنشاء مصلحة طبية تحمل اسم الشركة الوطنية للماء وتستقبل عمال المؤسسة وأفراد أسرهم وتتوفر على طاقم ومعدات تستجيب للمعايير المعهودة في هذا المجال، كما تضم صيدلية مزودة بالأدوية المتداولة.

وبين أن هذه المصحة تقدم العلاجات وتوجه المرضى الذين يحتاجون استشارات متخصصة إلى المستشفيات والعيادات الخاصة بكفالة من مصلحة الشؤون الاجتماعية التابعة لإدارة المصادر البشرية.

و قال إن هذا الجهد هو امتثال للنظم والقوانين المعمول بها بالنسبة للمؤسسات الخاضعة للاتفاقية الجماعية ومدونة الشغل، مشيرا إلى أنه ما كان ليرى النور لولا الإرادة القوية التي أحيط بها من لدن الإدارة العامة للشركة.

وهذا مكسب هام يضيف مدير المصادر البشرية و يتعين على الجميع المحافظة عليه للأهمية التي يكتسيها عموما وخصوصا في الظرفية الحالية المتمثلة في انتشار وباء كوفيد 19.

وأضاف أن الشركة قامت في مجال النظافة والسلامة في مكان العمل بإنشاء مصلحة في شهر يوليو 2019، حيث كان من اللازم التدخل القوي لتهيئة الوسائل الأساسية لسلامة الأفراد أولا والمنشآت والممتلكات ثانيا، فجيء بخبراء متخصصين في هذا المجال لترسيخ الممارسات الحسنة في كل نقطة من التراب الوطني يتواجد فيها عمال وممتلكات للشركة الوطنية للماء.

و في هذا الإطار تم تزويد كل الأماكن الحساسة بمعدات الحماية الفردية والجماعية من وسائل إخماد الحرائق وملابس وأحذية وقبعات وأقنعة إلخ.

و أشار إلى أنه كان من اللازم أيضا لبلورة هذا المفهوم الجديد القديم تنظيم دورات تكوينية وحملات تحسيسية لصالح جميع العمال ليكون بإمكانهم توظيف واستغلال الوسائل الوقائية على الوجه الأصح والأكمل.

و في إطار سهرها على سلامة العمال والزوار، يضيف مدير المصادر البشرية، عملت إدارة المصادر البشرية على اعتماد الإجراءات الاحترازية الصادرة عن الدولة للحد من انتشار الوباء، فنصبت أمام كل مرفق للشركة المعدات المطلوبة لغسل الأيدي وتعقيمها، كما حرصت على التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات وتعقيم الأماكن،،إلخ.

ونبه إلى أن التحسن المعتبر الذي عرفته الشركة الوطنية للماء على جميع الأصعدة كان محل عرفان من لدن مجلس إدارتها، حيث أعرب من خلال رسالة رسمية عن ارتياحه وتثمينه للأداء المتميز للمدير العام في فترة وجيزة، حيث شهدت كل المؤشرات قفزة نوعية رغم الصعوبات ورغم تزامن الظرفية مع جائحة كورونا التي عبثت باقتصادات العالم كله.

وأضاف أنه تم في إطار جهود مكافحة كوفيد:

– توزيع 5000 مطوية للتوعية داخل المراكز و كذلك لدى الوزارة الوصية

– وضع ملصقات و لافتات مكبرة داخل الشركة للتوعية و الإرشاد وتوفير المعقمات عند بوابة المؤسسة

– توزيع كميات من الكمامات و المعقمات على جميع الإدارات التابعة للشركة

– وضع نظام للتخفيف من ضغط العمال داخل الشركة و مراكزها

– تنفيذ كافة الاجراءات المتخذة من طرف السلطات العليا بالبلد المتعلقة بمواكبة الجائحة على أكمل وجه ، كما تم تعين خلية مصغرة مكلفة بمتابعة تطبيق الإجراءات الوقائية داخل الشركة و هو ما نتج عنه و الحمد لله الحد من ظهور إصابات بين العمال.

و بدوره أوضح المدير التجاري للشركة، السيد الطالب ولد صدفي، أن سنة 2020 شهدت عدة عوامل يشكل كل منها عائقا تنمويا يؤثر على المسار التنموي للشركة الوطنية للماء نذكر من هذه العوامل:

– تأثير جائحة كوفيد 19 وما نجم عنها من ركود اقتصادي

– لا مركزية تسديد الفواتير الخاصة باستهلاك الدولة والمرافق العمومية التابعة لها، حيث كان تسديد هذه الفواتير ممركزا عند إدارة الميزانية وتم بمقرر من وزارة المالية لا مركزية هذا التسديد مما صعب من عملية التحصيل،

– إعادة هيكلة الشركة، حيث قامت الإدارة العامة بمراجعة المخطط الهرمي للشركة ليتلاءم مع حجم الطموحات واستجابة للتطلعات،

وأضاف أنه مع هذا كله اعتمدت الإدارة العامة للشركة خطة عمل محكمة تشاركية مكنت من اجتياز العراقيل السابقة الذكر وتحقيق نتائج جد معتبرة على الصعيدين الفني والتجاري من بين هذه النتائج :

– الزيادة المعتبرة في المردودية التجارية، حيث انتقلت من 57% سنة 2019 إلى 61% في سبتمبر 2020 ولأول مرة و من المتوقع أن تكون وصلت مع نهاية دجمبر 2020 نسبة 65%

– ارتفاع نسبة المداخيل في الأشهر الستة الأخيرة من السنة لتغطي العجز الناجم عن الآثار السلبية المصاحبة لجائحة كوفيد 19

– كسب ثقة الزبناء بتقريب الخدمة منهم و المحافظة على تلبية مطالبهم

– اعتماد نظام الجودة الشاملة للتحسين من أداء الخدمة

– استحداث مركز “خدماتي” وتجهيزه بالوسائل اللوجستية والبشرية تمشيا مع السياسة العامة للدولة الرامية إلى تسهيل الولوج للخدمة العمومية

– تطبيق برنامج إعلان الفواتير عبر الرسائل النصية كطريقة لتفادى ضياعها و الحد من المشاكل المترتبة على ذلك

– تقوية القدرات المعرفية لمسؤولي الاستقبال داخل المراكز، و ذلك في إطار التكفل بالزبون في ظروف مناسبة يطبعها التعاون و الاحترام.

ونبه إلى أن هذه الانجازات وغيرها من تحسين الخدمات وتقريبها من الموطن كانت موضع تقدير وإشادة من طرف مجلس إدارة الشركة خلال اجتماعه الأخير، حيث ثمن هذه الجهود والانجازات، مشيدا في رسالة بعثها إلى مدير الشركة بماحقته من تقدم وجعل خدماتها في متناول المواطنين في مختلف المدن والقرى والأرياف التي تتدخل فيها على الرغم من الأزمة الناتجة عن جائحة كوفيد١٩، و تقديرا لجهود الجميع وجه المدير العام رسالة شكر و تهنئة لأطر و عمال الشركة على هذه الانجازات باعتبار هذه التهنئة حصاد عمل الجميع.

و بدوره أكد مدير التوزيع، السيد كان عمر آمدو، أن الشركة عملت على تقريب خدماتها من المواطنين وجعلها تستجيب لحاجياتهم ومتطلباتهم في الوقت المناسب مع مراعاة الجودة والاستمرار وتم في المجال القيام بالإنجازات التالية:

1 – إنجاز 5400 توصيلة خاصة في مدينة نواكشوط

2- توسعة شبكة نواكشوط من خلال وضع أكثر من 25000 من الأنابيب

3 – وقف تشغيل شبكات نواكشوط القديمة

4 – إصلاح 7500 تسرب على مستوى نواكشوط خلال ثلاثة أشهر

5 – تعزيز التوزيع في منطقة بوحديده الجنوبية والنجاح الأعلى من خلال وضع 4400 مل من الأنابيب

6 – تقوية شبكة التوزيع على مستوى مدينة تجكجة من خلال وضع 6500 مل من الأنابيب

7 – تقوية شبكة التوزيع على مستوى مدينة كيفه من خلال وضع 9600 مل من الأنابيب

8 – تشغيل الشبكة الجديدة لمدينة أكجوجت وتعزيز الخدمة من خلال ربط بئرين بشبكة التوزيع

9 – تقوية شبكة التوزيع على مستوى روصو من خلال وضع 400 مل من الأنابيب في المدينة و1300 مل في تونكن وتحسين جودة المياه عن طريق تنظيف الأنابيب وإنشاء 30 نقطة تفريغ

10 – تقوية شبكة التوزيع على مستوى نواذيبو من خلال تشغيل محطتي ضخ ووضع 2000 مل من الأنابيب

11 – تقوية شبكة التوزيع لمدينة كيهيدي من خلال وضع 4300 مل من الأنابيب

12 – تقوية شبكة التوزيع على مستوى مدينة كنكوصه من خلال وضع 9600 مل من الأنابيب

13 – تقوية شبكة التوزيع لمدينة كرو من خلال وضع 14000 مل من الأنابيب

14 – تقوية شبكة التوزيع في مدينة اركيز من خلال وضع 1200 مل من الأنابيب.

و من جانبه أكد مدير الإنتاج السيد محمد الأمين مصطفى السالك، أن مهمة إدارة الإنتاج تركزت حول جلب المياه من سد فم لكليته وكذا مياه نهر السنغال والمحيط الأطلسي، والعمل على تصفية هذه المياه و جعلها قابلة للشرب مع مراعاة النظم الصحية المعمول به في هذا المجال.

كما تعمل الإدارة على تخزين وضخ المياه عبر شبكات تزويد المدن الرئيسية.

وأضاف أنهم يتوفرون على منشآت خدمية مائية تتمثل في محطات لمعالجة مياه آفطوط الساحلي وآفطوط الشرقي و مياه سد فم لكليته وامبود وكوري وروصو، و كذلك محطة لتحلية المياه في نواذيبو، إضافة إلى عشرات المحطات لجلب المياه من الآبار والعديد من خزانات المياه كبيرة السعة تمكن من توفير المياه لضخها داخل شبكات التوزيع و غيرها من المنشآت والوسائل الخدمية الهامة.

وقال مدير الإنتاج إن من بين المشاكل المطروحة لهم عدم جودة وسائل العمل المتوفرة في السوق وتولي تسيير بعض المنشآت المائية التي لم تكن في الأصل منجزة من طرف الشركة.

وأضاف أنهم يعملون على توسعة حقول إنتاج الماء في مدن نواذيبو ، كيفه، الطينطان، أطار، بوكى و لعيون وان كل هذه الجهود مكنت من زيادة الإنتاج ب 9.985.000 مترا مكعبا، مؤكدا في هذا الإطار أن توفير هذه الكميات من مياه الشرب يستجيب للمعاير الصحية المعتمدة لدى منظمة الصحة العالمية.

إعداد: محمد الأمين ولد محمد محمود

التعليقات
%d مدونون معجبون بهذه: