الرئيسية / مقالات وآراء / رأي : لا خوف على المسلمين من ” كورونا”

رأي : لا خوف على المسلمين من ” كورونا”

 

أبسط طريقة لمقاومته متاحة للجميع ونظراً لتأخر صناعة العلاج من قبل المختصين ما علينا
إلا “بطول السجود “, الذي يؤدي الى تدفق الدم نتيجة الجاذبية الأرضية , الى الانف والحلق والقصبات الهوائية , حيث يتواجد فيروس كورونا في هذه الأجزاء من الجسم , و لقد جاء في الحديث النبوي , أنّ قيام الليل يطرد الداء من الجسد , وفي القرآن الكريم , أرشد الله تعالى نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم وأمره بالسجود , إذا شعر بضيق في الصدر , كعلاج فوري فعال , قال تعالى : (وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ (97) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ (98) وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ (99) الحجر) ,
ومن المعروف , أنّ الدم يحتوي بداخله على خلايا الدم البيضاء المناعية والأجسام المضادة , التي تهاجم الفيروسات والبكتريا وتقضي عليها , وكلما ازدادت كمية الدم المتدفقة إلى الحلق والصدر أثناء السجود بتأثير الجاذبية الأرضية , تزداد أعداد وكمية خلايا الدم البيضاء المناعية و الأجسام المضادة , فتقضي على الفيروسات والبكتريا المستوطنة للجهاز التنفسي بسرعة , وفي مدة أقصر , ولذلك إذا اصيب شخص ما بالتهاب في الحلق و الجهاز التنفسي , ثم قام بإطالة السجود , فإن الزكام والتهابات الجهاز التنفسي تنتهي بسرعة , وفي مدة قصيرة , وإذا صاحب السجود أخذُ علاجات طبية , كان الشفاء هو الأسرع .
ومن العجيب أنّ الصين التي تشتهر بتمارين اليوغا والتمارين الروحية , لم تفطن إلى استخدام الجاذبية الأرضية والسجود للقضاء على فيروس كورونا , فهم يعلمون تمام العلم , أنه لا يوجد علاج لفيروس كورونا , و أنّ الوسيلة الوحيدة للقضاء عليه , هي تقوية مناعة الجسم الموجودة في الدم , فكيف غاب عنهم ممارسة تمارين وضعية السجود , حتى بدون صلاة , فدينهم لا يأمرهم بصلاة فيها ركوع وسجود , ليدل أنّ الإسلام دين عالمي , ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه , وأنّ شعوب العالم أصبحت الآن بحاجة ماسة إلى الدين العالمي الصحيح , الذي اختاره الله لها , فيا هل ترى ,من سيبلغ هذه الحقائق الإسلامية الى الصين والشعوب الأخرى التي اجتاحها فيروس كورونا , فربما كان هذا الوباء العالمي الذي يصيب مجاري التنفس , ربما كان سببا لتعريف الشعوب بالإسلام , الذي جاء فيه ضمان للحياة الطيبة , و إن علاج أمراض الصدر والجهاز التنفسي وفيروس كورونا في طول السجود , ونحن نعلم ان واجبنا تبليغ هذا الدين و يقع على عاتقنا نحن المسلمون , و قد جاءت الفرصة السانحة , فلم يتوحد العالم من قبل كما توحد اليوم ضد فيروس كورونا , فهو الوباء الوحيد الذي اجتاح العالم وديننا الدين الذي زودنا بالوقاية منه… بلوقاية الحسية والروحية
وأختم بهذه الآيات الكريمة , التي تؤكد لنا فائدة السجود , وتحببه إلينا , في صورة فريدة , وغاية في الإبداع والجمال , وإنّ الاشخاص الذين يطيلون الركوع والسجود , تكون أجسامهم صحيحة متغذية , تعجب الناظرين اليها , مثل ذلك الزرع الذي استوى على سوقه وقوي وغلظ , يعجب الزراع من كماله واستوائه، وحسنه واعتداله , نتيجة تغذيته من التربة بالماء والغذاء , الذي جعله يقاوم الآفات الزراعية والعوامل الخارجية الضارة , فهؤلاء الصحابة , وبسب كثرة الركوع والسجود , أصبحت أجسامهم تعجب الناظرين إليها , لصحتها وسلامتها (مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (29) الفتح)
أخي الحبيب , اذا استطعت ان تعمل مشاركة او تنشر , فالله في عون العبد , مادام العبد في عون أخيه , والجزاء من جنس العمل , ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً , ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها , لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت , (رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286) سورة البقرة)

: د. حامد ادينوي جمعة

 

التعليقات
%d مدونون معجبون بهذه: