الرئيسية / مقالات وآراء / ومضة / حجم المفارقة.. .!!

ومضة / حجم المفارقة.. .!!

نواكشوط  02 دجمبر  2019 ( الهدهد .م .ص)

تعرض سكان مدينة الطينطان الى سيول جارفة في منتصف ثمانينات القرن الماضي وفي 2007 و2013 وكان عدد سكان المدينة قليل جدا بالمقارنة مع سكان مدينة سيلبابي التي تستعد في هذه اللحظات لإستضافة اكبر مشروع اعمار في البلد.
لاشك ان هناك دول شقيقة وصديقة عندما بلغها خبر كوارث الطينطان قدمت مساعدات مالية هدية للمواطنين المنكوبين بواسطة الحكومة ، رغم ان المبالغ المقدمة للمساعدة كانت كفيلة بتشييد آلاف المساكن لتأوي الاسرة المنكوبة لكن المبالغ ذهبت في خبر كان واخواتها والحديث عنها حديث معاد …!!
واليوم وبروح الوطنية المشبعة بالأخلاق وحب الخير للآخر مع التمسك بنهج العدالة بين المواطنين ، تقرر الحكومة معالجة وضعية ساكنة سيلبابي بنمط جديد يتمثل في اختيار المكان المناسب وتخطيطه معماريا وتشييد آلاف المساكن لئلا تظل الكارثة تتكرر..
ويتجلى واضحا لمن اعطاه الله بصيرة حجم المفارقة بين ما عاشه سكان الطيطان من معاناة وما نحن بصدده اليوم في مدينة سيلبابي …!!
الشريف بونا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: