الرئيسية / آخر الأخبار / وفد سعودي يؤدي زيارة للوكالة الموريتانية للأنباء

وفد سعودي يؤدي زيارة للوكالة الموريتانية للأنباء

الموريتانية للأنباء

نواكشوط,  25/10/2019

نواكشوط25   أكتو بر 2019 ( الهدهد .م .ص)٩

قام وفد مجلس الشورى السعودي الذي يزور بلادنا حاليا، برئاسة رئيس لجنة الصداقة السعودية – الموريتانية، في المجلس ،الأستاذ عساف بن سالم أبو اثنين، اليوم الجمعة بزيارة لمقر الوكالة الموريتانية للأنباء.

وأطلع الوفد خلال هذه الزيارة على قطاعات الأخبار والشعب وأوريزوه، واستمع من مسؤولي هذه القطاعات إلى شروح حول المنهجية المتبعة لكل منهما للقيام بالمهام الموكلة إليه.

وتابع الوفد عرضا مصورا أبرز بالتفصيل مختلف المراحل التاريخية التي مرت بها جريدة الشعب، والدور الذي قامت به في حفظ وتدوين تاريخ الدولة الموريتانية الحديثة.

وشكرت المديرة العامة للوكالة الموريتانية للأنباء، الدكتورة خديجة سغير سعيد، خلال الاجتماع الموسع الذي عقده الوفد مع طواقم المؤسسة، وفد مجلس الشورى السعودي على إصراره على زيارة الوكالة الموريتانية للأنباء.

واستعرضت المنهجية التي تتبعها المؤسسة للقيام بالأدوار المنوطة بها في جمع ونشر الأخبار مع التركيز على الأخبار ذات الطابع الرسمي بصفة خاصة.

وأشارت المديرة العامة إلى المكانة التي تحتلها الوكالة باعتبارها المؤسسة الإعلامية الأولى في البلد والمرجع الأساسي لمختلف الأخبار الوطنية سواء على المستوى المحلي أو بالنسبة لمتابعي أخبار موريتانيا في الخارج.

وبدوره أشاد رئيس لجنة الصداقة السعودية الموريتانية في مجلس الشورى السعودي، بالدور المتميز الذي تقوم به الوكالة الموريتانية للأنباء لإيصال صوت موريتانيا وأخبارها ليس فقط على المستوى الوطني بل على المستوى الخارجي.

وقال إن الوفد وجد كل الترحيب والتقدير في مختلف محطات زيارته لموريتانيا التي عبر المسؤولون الموريتانيون خلالها عن سعيهم و استعدادهم لتعزيز علاقات التعاون بين البلدين في مختلف المجالات.

وقدم عرضا حول مختلف المراحل التي مرت بها المؤسسات الإعلامية السعودية منذ نشأة المملكة وحتى اليوم، كما قدم عرضا حول مجلس الشورى السعودي ودوره في تعزيز وتطوير علاقات التعاون بين المملكة والدول الشقيقة والصديقة عبر اعتماد مذكرات التفاهم، ومن خلال نشاطات لجان الصداقة.

و كان الوفد السعودي مرفوقا خلال هذه الزيارة برئيس فريق الصداقة الموريتانية – السعودية السيد أحمدي ولد حمادي وبعض أعضاء الفريق.

و م أ

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: