الرئيسية / المجتمع / تحضيرات مهرجان نواكشوط للفلم القصير

تحضيرات مهرجان نواكشوط للفلم القصير

نواكشوط 16 سبتمبر 2019( الهدهد .م .ص)

تلقينا في موقع الهدهد بيانا من داردالسينمائين حول التحضير لمهرجان نواكشوط للفلم القصير جاء فيه مايلي:

تعلن دار السينمائيين أنها في الاستعدادات الأخيرة لإطلاق النسخة الرابعة عشر من مهرجانها السنوي، مهرجان نواكشوط الدولي للفلم القصير Nouakshort Film، برعاية جهة نواكشوط في الفترة ما بين 23 – 27 أكتوبر/تشرين الأول 2019، بفضاء التنوع البيئي والثقافي في نواكشوط.
وتتميز دورة المهرجان نواكشوط هذا العام بمشاركة العديد من السينمائيين الموريتانيين والأجانب من دول الساحل الخمس والمغرب العربي.

وستتضمن فعاليات المهرجان عقد ندوة حول السينما في الساحل، وتنظيم يوم تفكيري حول الآليات والسبل الناجعة للنهوض بالسينما الموريتانية يشرف عليها خبراء وطنيون ودوليون، ستقدم مخرجاتها وتوصياتها للمعنيين من أجل الاستعانة بها في رسم الخطوط العريضة لإستراتيجية النهوض بالفن السابع بالبلاد، ليسهم بدوره في التنمية والتطور.
كما يتميز المهرجان بتنظيم ورشات تكوينية لصالح الشباب في بلديات نواكشوط التسع، والتي ستشارك في مسابقة أفلام الورشات، بالإضافة إلى معرض للصور الفوتوغرافية حول مراحل تطور مدينة نواكشوط منذ الاستقلال وإلى الآن.
ويأتي تنظيم النسخة الرابعة عشر من المهرجان في هذا الثوب تلبية للتوجه الوطني لترقية دور الفن السابع، والذي ظهر جليا في تعهدات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، وما توليه حكومة معالي الوزير الأول المهندس إسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيديا من أولوية ضمن برامجها المصوت عليه من طرف البرلمان.
كما أن المهرجان هذا العام وإلى جانب المسابقات السينمائية “الوطنية، والدولية، وأفلام الورشات، والتي سيحصل الفائزون فيها بجوائز رأس النعامة المقدمة من طرف المهرجان، يضم أيضا تنظيم ورشات تدريبية في المهن السينمائية المختلفة، بالإضافة إلى إطلاق أول مرة مشروع “مارتون سينما” الذي ستشارك فيه مقاطعات العاصمة نواكشوط، والذي سيشارك الفائزون فيه بالنهائيات التي ستقام بفرنسا.
هذا وتعول دار السينمائيين على الإرادة السياسية والمؤسسات الرسمية في دعم السينما والنهوض بقطاعها ليكون قادرا على المساهمة في دفع عجلة التنمية والرقي الاجتماعي.
نواكشوط – بتاريخ: 15 سبتمبر 2019
المسؤول الإعلامي
المختار محمد يحيى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: