الرئيسية / آخر الأخبار / ورشة عمل توجيهية لتعبئة الموارد المحلية لصالح التنظيم الاسري وتبتعد الولادات

ورشة عمل توجيهية لتعبئة الموارد المحلية لصالح التنظيم الاسري وتبتعد الولادات

تقرير: فاطمة السالمه محمد
=== المصطفى

انطلقت أمس الثلاثاء ال22 يونيو 2021 بقندق مونوتيل دار البركة أشغال ورشة لتوجيه وحشد الموارد المحلية لصالح التنظيم العائلي وتباعد الولادات، وتستمر على مدى ثلاثة أيام.

و سيتم خلال أيام الورشة التشاور والتنسيق واقتراح الحلول حول تنظيم الأسرة وسائل منع الحمل و بمشاركة الشركاء الفنيين والماليين والفاعلين المهنيين على المستوى الوطني.

وتهدف الورشة إلى تسليط الضوء على الاختلالات التي تعيق التنظيم العائلي للتوصل إلى نتائج إيجابية في هذا الإطار.

ولدى افتتاحها أعمال الورشة، أوضحت الأمينة العامة لوزارة الصحة، السيدة با حليمة يحيى أنه في إطار الاستراتجيتة المتبعة للحد من وفيات الأمهات اعتبرت السلطات الموريتانية أن تباعد الولادات يمثل أهمية قصوى، ولأنه يوفر فرصا كبيرة من بينها الوقاية وحماية الأزواج من بعض الأمراض المتنقلة، مع ضمان سلامة الولادات والحد من وفيات الأطفال الأقل من خمس سنوات.

وأضافت أن قطاع الصحة يعمل منذ سنوات مع منظمات الأمم المتحدة والشركاء الفنيين والماليين ومنظمات المجتمع المدني من أجل دعم البرامج المتعلقة بتباعد الولادات.

وفي هذا الإطار تمت المصادقة سنة 2017 على مشروع قانون يهدف إلى تحديد كافة الوسائل والطرق الفنية في مجال الصحة الإنجابية وفقا للشريعة الإسلامية.

وبدوره أثنى ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في بلادنا وكالة، السيد محمد الكوري ولد بوطو، على الجهود التي بذلتها موريتانيا ممثلة فى وزارة الصحة التي عملت هذه السنة على تمويل اقتناء آليات صحية على حسابها الخاص.

ودعا القطاع الخاص إلى المساهمة بفاعلية لترقية وتطوير التخطيط الأسري والعمل على المزيد من اقتناء المواد الطبية.
وحسب أحد المشاركين في الورشة فإنها تهدف إلي تعبئة الموارد المحلية لفائدة اقتناء وسائل منع الحمل من أجل تنظيم الأسرة الموريتانية..

وحسب عرض قدمه أحد الخبراء في الورشة فإن حاجيات موريتانيا بهذا الخصوص تقدر ب550.000000 أوقية جديدة… في الوقت الذي تقدر الموارد الوطنية المتحصل عليها ب: ثلاث مليارات أوقية جديدة.؛ ما يعني أن المقدرات الوطنية تقوق الحاجيات بل تضاعفها ست مرات… لتمثل الحاجات 1/6 من المقدرات..
إما بخصوص أهداف الورشة فيقول الخبير إنها تلخص في النقاط التالية:

1- الحد من وفيات الأمهات
2- زيادة نسبة استفادة النساء
من الحصول على وسائل
تنظيم الحمل؛ حيث تشير الاحصائيات إلى 30% منهن لم تحصل بعد على وسايل منع الحمل.

3- مكافحة العنف المبني على النوع.

وتهتم الورشة.من خلال الفاعلين المحليين بالعمل علي تحقيق أهدافها الثلاث سالفة الذكر… مشيرا إلى أنه في أفق 2050 وبتفادنا اسباب وفيات الامهات اثناء الولادة التي قد تصل إلى 90% ..فإننا سنتجاوز مشكل وفيات الأمهات أثناء الولادة بإذن الله تعالى.

التعليقات
%d مدونون معجبون بهذه: