عمدة إطار يؤكد : الاسبوع الثقافي تحصين للشباب ضد أمراض المجتمع…/ حوار : محمد اسماعيل

أكد عمدة أطار السيد سيدي أحمد ولد اهميمد رئيس رابطة عمد موريتانيا أن الأسبوع الوطني للثقافة والشباب والرياضة المدرسية المنظم من طرف قطاع الثقافة في عموم ولايات الوطن يكتسي أهمية خاصة لطابعه الشمولي، ولكونه يستهدف فئة الشباب.
وعبر العمدة عن خالص شكره لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني على اهتمامه ورعايته للشباب، مؤكدا أن المهرجان بطبيعة الحال يحمل رسالة ذات مضامين متنوعة، تستهدف تحصين الشباب ضد أمراض المجتمع، مثل الكراهية والانتهازية والفرقة، من خلال التمسك بوحدة الدين، ووحدة الوطن، ووحدة المصير المشترك.
وأضاف العمدة أن أهداف المهرجان على مستوى ولاية آدرار كانت واضحة، حيث تم التركيز خلاله على مواضيع أساسية، من أهمها المدرسة الجمهورية والحث على الزراعة والوحدة الوطنية والمواطنة والتعايش السلمي بين مختلف مكونات المجتمع.
وطالب العمدة الشباب بضرورة حمل مشعل البناء باعتبارهم يمثلون جيل المستقبل، مضيفا أن الإيمان بالوطن هو أساس الإنتماء، وأساس الوحدة والتكامل بعيدا عن أساليب التطرف، وما يحمله من بواعث التفرقة وعدم الاستقرار.
وناشد الآباء والمعلمين وهيئات المجتمع المدني بضرورة التحسيس لمواجهة
هذه التحديات، متمنيا أن تكون الجهات المشرفة على تنظيم هذه التظاهرة قد أدركت هذه الإشكالية بغية معالجتها من خلال المحاضرات والمسرحيات المقدمة طيلة أيام المهرجان.
وثمن العمدة ما تم حقيقه من إنجازات طيلة الفترة الماضية، مؤكدا أن هذا النوع من المهرجانات مهم للغاية، وينبغي تكراره في المستقبل مع ضرورة توفير كافة الاحتياجات اللازمة لنجاحه.
وطالب العمدة بضرورة إنجاز تقارير موضوعية عن هذا الأسبوع الوطني بغية إبراز خصوصيته وتحديد نتائجه بغية تقييمها لتحسين مخرجاته في المستقبل.
وخلص عمدة أطار إلى القول إن الأسبوع الجهوي بآدرار كان إيجابيا لما يحمله من مواضيع متنوعة، ولما بثه من قيم تمجد الوحدة الوطنية، وتعزز اللحمة الاجتماعية.

 

مقالات ذات صلة

%d مدونون معجبون بهذه: