الشرطة توقف نشطاء ومدونين

اوقفت الشرطة  نشطاء ومدونين، وباشرت التحقيق معهم لأسباب لم تذكرها، فيما اشتكت بعض أسر الموقوفين من إخفاء أماكن احتجاز أبنائها عنها لبعض الوقت.

ومن بين من أوقفتهم الشرطة – وفقا لمصادر عائلية – محمد يسلم ولد سيدي أحمد، حيث اقتاده أفراد من الشرطة من منزل الأسرة في توجنين، قبل أن تكتشف الأسرة لاحقا وجوده في مفوضية الشرطة رقم: (1).

وانتقدت عائلة ولد سيدي أحمد اقتياده دون إبلاغ الأسرة بمكان احتجازه، وكذا توقيفه قبيل عطلة الأسبوع، واحتجازه في انتظار بداية الأسبوع القادم.

كما أوقفت الشرطة شبابا آخرين من بينهم محمد سالم بيب، وكريم ولد الشيكر، ومحمد إسلم مسعود، وموسى كامارا، وآخرين، وباشرت التحقيق معهم حول منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة

%d مدونون معجبون بهذه: