الهوية الموريتانية هبة المحظرة… من ينازعها البقاء ..؟ بقلم: باباه ولد التراد

الاثنين 18  أبريل 2022 ( الهدهد. م.ص)

الهوية هي مجموع الخصائص و السمات المشتركة التي تميز أمة أوطنا أو مجتمعا معينا عن غيره ، وتشكل جوهر وجوده وشخصيته المتميزة كمناطات اتفاق واشتراك .

والعناصر التي يمكنها بلورة تلك الهوية كثيرة ، أهمها اشتراك الشعب في الأرض والدين واللغة والحضارة والتاريخ والثقافة و الطموح .

وقد ساهمت  الحضارة العربية عموما  بهويتها العربية الإسلامية في بناء التراث العالمي ، ومنظومة الإنتاج الحضاري ، وبقيت اللغة العربية محافظة على ثباتها الإيجابي باعتبارها مكونا أساسيا للهوية العربية ، لأنها تنهل من معين الثقافة الإسلامية وما تضمنته الشريعة من عقيدة ومعاملة وسلوك، وقوانين و أحكام .

كما يؤكد  ذلك  الدكتور علي محمد الصلابي في كتابه المواطنة والوطن في الدولة  الحديثة المسلمة بقوله:(اللغة العربية مقوِّم أساسي من مقومات الثقافة العربية الإسلامية ، ذلك أن العربية ليست لغة أداة فحسب ، ولكنها لغة فكر أساساً ، وحتى الشعوب والأمم التي انضوت تحت لواء الإسلام ، وإن كانت احتفظت بلغتها الوطنية ، فإنها اتخذت من اللغة العربية وسيلة للارتقاء الثقافي والفكري ، وأدخلت الحروف العربية إلى لغاتها، فصارت تكتب بها ، وعلى هذا الأساس فإن الثقافة العربية هي ثقافة الأمة العربية ؛ التي هي أمة الإسلام الذي منه اكتسبت صبغتها ، وحملت صفتها، واستمدت طبيعتها).3

وبالنسبة للهوية الموريتانية فهي هوية عربية إسلامية تحلق بهذين الجناحين اللذين يحملان قيم الإسلام وعزته مع فصاحة اللسان العربي وبيانه ، لأنها محصلة عصور طويلة من اعتناق الإسلام ونشره ،مع ما يستلزمه ذلك من معرفة بلاغية ولغوية ، وهذا هو الذي جعل اللغة العربية  اللغة السائدة في بلادنا قبل الاستعمار بالرغم من وجود مكونات عرقية أخرى ، حيث تمكنت الثقافة العربية الإسلامية في هذا البلد من تكييف الموروث الثقافي و الأخلاقي لمختلف المكونات العرقية غير الناطقة بالعربية في موريتانيا .

و يرجع الفضل في هذا كله إلى المحظرة التي مكنت  الموريتانيين من اتباع السلف الصالح  ونهجه القويم وحولت المجتمع إلى شعب أبي يملك تراثا ثقافيا عميق الجذور نابع من الفكر العربي الإسلامي وحضارة أمة عريقة.

لذلك  فليس من الغريب أن يتحدث  الرحالة والدارسون عن  البوادي الشنقيطية  العالمة ،ومن هؤلاء الرحالة الفرنسي كامي دولس الذي زار المنطقة سنة 1887 حيث يقول: إن البيضان يتخذون من خيامهم أكادميات حقيقية.

وقبل ذلك نوه العلامة المختار ولد بونه بهذه الميزة والغاية منها  ، حيث يقول:

ونحن ركب من الأشراف منتظم  أجلُ ذا العصر قدرا دون أدنانا

قد اتخذنا ظهور العيس مدرسة     بها نبين دين الله تبيانا.4

وبفضل التنشئة المحظرية  حرص المجتمع الموريتاني على التشبث بقيم دينه، والاعتزاز بتاريخه وثقافته وهويته ، لينهض بحمل رسالة الأمة جنوبا في عمق الأدغال الإفريقية ، وشرقا في العديد من الأقطار العربية .

وفي هذا الصدد يقول د.الخليل النحوي في كتابه بلاد شنقيط المنارة والرباط : (والحق أن التجار والدعاة الشناقطة أولئك الجنود المجهولون الذين لم ينضووا تحت لواء دولة ذات منعة ولم يسيرهم سلطان ولم ينتظموا في جيش أوخلف قائد بعينه ، هم الذين واصلوا حركة الفتح في إفريقيا واستطاعوا زرافات ووحدانا أن ينشروا الإسلام في مناطق واسعة من القارة وليس لهم من العدة والسلاح إلا الحكمة والموعظة والأسوة الحسنة ، وقد كابدوا في ذلك من المشاق القدر الكبير)5

وهذا يؤكد أن ينبوع التاريخ الإنساني لايتمثل أساسا في قوى الإنتاج ووسائله وعلاقاته  ، التي تشيع فيما بين الناس، كما تزعم المادية التاريخية ، التي يرى الكثيرون بأنها جملة اقتراحات للمستقبل ، وليس جملة تقريرات عن الواقع الذي كان التاريخ الإنساني  يتطور على أساسه .6

و خلال الغزو الفرنسي لموريتانيا وقفت المحاظر سدا منيعا في وجه الاستعمار الفرنسي البغيض وما يرافقه من استلاب حضاري مقيت، وأصبحت هذه المحاظر مراكز للمقاومة بشتى الوسائل الثقافية والعسكرية  والسياسية ضدّ  الاستعمار الفرنسي وضد إرادته  في فرض اللغة الفرنسية على المجتمع الموريتاني.

لذلك حاول الاستعمار القضاء على المحظرة، لما لها من دور في ترسيخ الهوية  وتأصيل الشخصية الموريتانية ، وفي هذا الصدد كتب الحاكم الفرنسي العام في غرب افريقيا في تقرير إلى وزير المستعمرات (1902) عن صعوبة مهمته التي اعترض سبيلها الخصوصية الثقافية للشناقطة حيث يقول: ..وجدنا شعبا له ماض من الأمجاد والفتوحات لم يغب عن ذاكرته بعد ومؤسسات اجتماعية لا نستطيع أن نتجاهلها7

وفي ذلك يقول محمد يوسف مقلد: الشيء الرائع في حياة الموريتانيين، أن التأثير الفرنسي ظل تأثيرا محدودا لم يستطع، رغم كل المحاولات، أن يضعف فيهم الروح العربية الاسلامية فبرهنوا بذلك على مناعة قوية يستحقون من أجلها أعظم الإعجاب والاحترام.8

ومع ذلك ضاعفت فرنسا جهودها من أجل إحلال لغتها و ثقافتها بدلا من اللغة العربية، لقطع موريتانيا عن محيطها العربي.

ورغم محاولات الاستعمار المتكررة إخضاع المحاظر لسلطته ، فقد فشل في تدجين المحظرة وتعطيل  دورها المقاوم ، حيث أخفق المرسوم الذي أصدره المستعمر سنة (1906) القاضي بصرف منحة تشجيعية شهرية قدرها 300 افرنك إفريقي لكل شيخ محظرة يأمر طلابه بتخصيص ساعتين لتعلم الفرنسية .

وبما أن المحظرة  لها مكانة مرموقة في نفوس الموريتانيين فقد استطاعت أن تقف في وجه المستعمر من خلال :

1- تحصين أفراد المجتمع ضد الاستعمار عن طريق  نشر  الثقافة العربية الإسلامية في ربوع البلاد كافة.

-2إصدار الأحكام الشرعية واستحضار النصوص التي تحرم ثقافة المستعمر والتعامل معه.

3- العمل على تجسيد  متطلبات المقاومة الثقافية  عن طريق مقاطعة المدارس الفرنسية، وتشبث الجميع بالمحاظر وعلومها ،  وهذا أشد وقعا على الاستعمار ، الذي  لم يجد من يتجاوب معه إلى أن اضطر لفرض الدراسة على أبناء الشيوخ ، لتنصاع القبائل معهم ، ولكن هذه  الحيلة أخفقت .

وهذا هو الذي  يفسر  حديث الحاكم الفرنسي  لكرت  حين قال: عالجنا مشكلة التعليم فور دخولنا موريتانيا، ولكنها مشكلة حادة، لقد وجدنا أنفسنا في مستعمرات أخرى في ساحة فارغة أمام شعوب متلهفة إلى محاكاتنا، أما موريتانيا فإن المقاومة التي ينمو نفوذها عن طريق التعليم المحظري بدت مقاومة صلبة.

وفي نفس الصدد أكد السفير والباحث محمد محمود ودادي في لقاء مع الجزيرة .نت بقوله:  (إن الفرنسيين عندما استعمروا موريتانيا لم يفلحوا في فتح مدرسة ابتدائية إلا بعد ذلك بعشرين سنة وكانت لأبناء رؤساء القبائل لأنهم رهائن عندهم وقاطع الموريتانيون كل المدارس الفرنسية .. أنا لم أتعلم الفرنسية إلا بعد العشرين سنة إذا بعدما خرج الفرنسيون إذ كان الناس يعتبرون الدخول في المدارس الفرنسية  حراما شرعا ولذلك حافظوا على مدارسهم….).9

4)   الحث على المقاومة والدعوة إلى الجهاد وإصدار الفتاوى  التي توجب مقاومة الاستعمار

5) تعليق المناشير على المساجد لبث بغض المستعمر في النفوس مما أدى إلى وقوف أغلبية شيوخ المحاضر  أمام زحف الاستعمار بشتى الوسائل.

غير أن الاستعمار الفرنسي الذي يتوفر على العديد من الوسائل  ويسعى بكل جهد للتمكين للغة الفرنسية وطمس الهوية العربية لبلادنا قد أصدر العديد من القرارات  الهادفة إلى تدجين المجتمع   لكي تظل موريتانيا تابعة لفرنسا  حتى بعد الاستعمار .

وتأكيدا لذلك نصت المادة 3 من أول دستور لموريتانيا صادر 22 مارس 1959 على أن  اللغة الرسمية هي الفرنسية،  (10)   وهو نفس ما انتهجه دستور 20 مايو 1961 حيث احتفظ بنفس المقتضى دون تغيير.  (11 )

ومع ذلك عمدت فرنسا منذ البواكير الأولى لغزوها لبلادنا إلى جلب و تجنيس الأجانب من الجارتين السنغال ومالي ..   وظل هذا التجنيس يتضاعف ، حتى بعد  الاستقلال وهو ما أدى إلى تغيير البنية الاجتماعية للسكان، وما نجم عن ذلك من حدوث اضطرابات عرقية، ظلت عائقا أمام تحقيق الوحدة الوطنية والانسجام بين مكونات الشعب .

ونتيجة لهذا كله فإن إعلان استقلال موريتانيا بالطريقة التي عبر عنها المرحوم الرئيس المختار ولد داداه في خطابه المذاع بالفرنسية يوم عيد الاستقلال  قد أوحى بأن الاستقلال:  يعود الفضل فيه للجنرال  ديكولوحكمته  وقراراته معتبرا أن الشعب الموريتاني مدين لديكول بعد أن أيقظه من نومه وفتح أعينه على الاستقلال، حيث يقول الرئيس المختار ولد داداه:

 

كيف لا نشيد -هنا- بالعمل الشخصي للرجل الذي استوعب -برؤية ثاقبة وغزارة فكر- تطلعات شعوب ما وراء البحار.

لقد استطاع الجنرال ديكول مطور سياسة ابرازافيل؛ حيث وجدت بذرة مجموعة الشعوب الحرة والمتساوية -استطاع- أن يفهم طابع التحرر -الذي لا رجعة فيه- من الاستعمار، وضرورة هذا التطور الذي وصل اليوم إلى غايته.

لقد مكن بذلك هذه الشعوب من الحصول على استقلالها في إطار الصداقة مع فرنسا.

موريتانيا لن تنسى ذلك أبدا.

ولن تنسى -كذلك- جميل الشعب الفرنسي؛ وبمساعدتها في تحرير الأرض الإفريقية تكون فرنسا وفية لروحها ولتاريخها (12 )

ومع ذلك تجاهل المرحوم المختار دور أي مقاومة في موريتانيا سواء كانت المقاومة  العسكرية التي روت بدماء شهدائها مختلف بقاع هذه الأرض ، أوالمقاومة السياسية  التي يقبع رموزها  في السجون في  تلك الفترة ، أوالمقاومة الثقافية التي قادتها  المحظرة بعلومها الربانية وشيوخها الأجلاء  وطلابها  النجباء ، دفاعا عن  الكليات ومناطات الاشتراك الاجتماعي لتنهض بهويتنا  العربية الإسلامية التي تعد هبة زكية من المحظرة لموريتانيا .

غير أن التراضي في الهبة يعني اتجاه إرادتين إلى إحداث أثر  ، و لا يتم ذلك إلا باقتران الإيجاب مع  قبول مطابق له ، و إتمام الحيازة لتنعقد الهبة صحيحة مستوفية لجميع شروط انعقادها ، والواقع أن  المجتمع  الموريتاني قد قبل حيازة الهوية العربية كهبة كريمة من المحظرة ، في حين أن الحكام في بلادنا  ابتداء من المرحوم الرئس المختار ولد داده قد رفضوا جميعا إتمام الحيازة للهوية.

واعتبروا بدلا من ذلك  أن  موريتانيا يجدر بها أن تبقى  همزة وصل، حيث يقول المرحوم المختار ولد داداه: إن موريتانيا –بطبيعتها الجغرافية وتنوع سكانها – تريد أن تلعب دور همزة الوصل بين إفريقيا الشمالية وإفريقيا السوداء

ومعلوم أن همزة الوصل لا دور لها في الكلام ، وعليه فالطرف الذي ارتضى لنفسه أن يقتصر دوره على حالها سيبقى حتما بلا جدوى وبلا هوية ، وفي ذلك يقول العم بن أحمد فال العلوي :

أما واليعملاتِ من المـطايا == ومكنـونِ المحاسن من حَـذام

لمن ريب الـزمان ومعتداهُ == مقامي في دكانَ بـلا مـقام

كأني في المحافل واو عمرو == وهمز الوصل في دَرَجِ الكلام.(13)

 

ورغم هذا كله فإن  إعلان  الاستقلال كان بمثابة إعلان معركة شرسة وطويلة من أجل استعادة الهوية الوطنية ، بعد أن تم تجنيد أغلب النخب التي تعلمت في عهد الإستعمار لحماية وجود الفرنسية في موريتانيا وإقصاء اللغة العربية وكان من بين هؤلاء ليبراليون وعنصريون ويساريون من أتباع الفكر الشيوعي اللينيني والماوي إضافة إلى القوى التي كانت مستفيدة من الاستعمار وتحن لعودته .

ونتيجة لذلك أصبح جل المواطنين الموريتانيين مهمشين في وطنهم ، وتم استبعادهم من وظائف الدولة ، وفي نفس الوقت ينظر إليهم بازدراء من طرف الإدارة و القائمين عليها ، كما يقول: د.الخليل النحوي في كتابه بلاد شنقيط المنارة والرباط : (فلو أن شيخ محظرة طرق باب إحدى المؤسسات الكبيرة في العاصمة ـ وكثيرا مايحدث ذلك ـ  لما وجد أفضل من وظيفة بواب أوحارس أوفراش أوحامل بريد ، ذلك أن نظم الوظيفة العمومية وطرق العمل ومناهجه ولغته ـ وهي أشياء موروثة عن الإستعمار ـ لاتضع في حسابها هذه الفئة من المواطنين التي لاتحمل مؤهلات ورقية وكان المستعمر يسم علماء المحاضر في أوراق الحالة المدنية بالأمية. وهكذا أقبل شباب المحاضر على الدولة يطلبون في كنفها لقمة العيش وماء الوجه) . (14)

ومن رحم هذه الأجواء بدأت تتشكل التيارات القومية  في موريتانيا ، وأخذت على عاتقها مسألة التعريب وخصوصا في المؤسسات التعليمية ، وكانت البداية بالانخراط في حركة النهضة ، وظهور حركة القوميين العرب التي تأسست خليتها الأولى بعد الاتصال باللبنانيين المتواجدين في دكار ، والثانية جاءت من مصر بعد انتمائها إلى حركة القوميين العرب هناك ، و في هذه الأثناء تم إنشاء نقابة المعلمين العرب التي عكست تذمر المثقف العربي في ذلك الوقت ، وكان لحركة القوميين العرب دور بارز في قيادتها وتوجيهها كما وصف ذلك محمدو الناجي ولد محمد أحمد القيادي في الحركة الوطنية الديمقراطية في المقابلة التي أجرتها معه الأخبار بتاريخ : 28 / 11 / 2010 حيث يقول: (إن الأشخاص الذين كانوا ينتمون إلى حركة القوميين العرب كانت لهم مراكز بارزة في قيادة نقابة المعلمين العرب ) ، ومع ذلك كان يوجد صراع فكري حول تسمية النقابة و أضاف ( كنا نقول نقابة المعلمين العرب، فيما كان البعض الآخر و خصوصا من الذين لديهم تيارات ،سواء كانت إسلامية ،أو قومية ضيقة يقولون نقابة التعليم العربي ).15

بعد ذلك تفككت حركة القوميين العرب وانقلب الكثير من قادتها على الخط العربي وحدثت انقسامات عميقة في عناصرها الفاعلة وبقيت القوى القومية التقليدية مثل حزب البعث العربي الاشتراكي بالقطر الموريتاني والتيار الناصري الذي عرف بالتنظيم الوحدوي الناصري بموريتانيا ، متمسكين بنفس الأهداف التي من أجلها أنشئت حركة القوميين العرب.

وكانت أولى المعارك التي خاضها القوميون  هي معركة التعريب ، وذلك من خلال تنظيم المظاهرات الاحتجاجية والتغلغل ، في الأوساط الجماهيرية والكتابة على الجدران ، وفتح النقاشات حول الأهداف والمبادئ العامة المتعلقة بنشر الثقافة العربية الإسلامية ، والإضرابات العمالية والمدرسية للضغط على الحكومات الموريتانية لاتخاذ الإجراءات الكفيلة بفرض التعريب ، والتخلي عن سياسات التبعية وواجهوا في سبيل ذلك كافة أنواع التعذيب والسجن والمضايقات والتشريد والطرد من العمل و من الدراسة.

ورغم المضايقات والسجون التي ذكرنا فقد تمكنت هذه الحركات من اختراق المؤسسات التعليمية والتحرك الميداني داخلها و إنشاء الكثير من المنظمات النقابية ، والأندية الثقافية ، مما مكنها من نشر الوعي القومي و تعبئة الجماهير  من أجل انتزاع  حقوقها ، واستعادة هويتها العربية الإسلامية .

ونتيجة لهذا النضال المستميت الذى رافقه كثير من التضحيات فقد  تحقق الكثير من الأهداف  وذلك على النحو التالي :

1-  ترسيم اللغة العربية وإدخالها في منظومة التعليم .

2-  انضمام موريتانيا إلى جامعة الدول العربية ، وهو ما يعني عودة موريتانيا إلى محيطها العربي.

3-   مراجعة الإتفاقيات المبرمة مع فرنسا.

4-   إنشاء عملة وطنية .

5-   تأميم شركة ميفرما وطردها من البلاد .

6-  إقرار دستور جديد ينص على أن الإسلام هو دين الدولة , وأنّه المصدر الوحيد للقانون ، وأن اللغة العربية هي لغة رسمية من دون شريك في رسميتها ، بعد ذلك الدستور الذي حكم موريتانيا لأزيد من عقدين وكان نسخة طبق الأصل من الدستور الفرنسي للجمهورية الخامسة .

7-  فشل كافة الأيدلوجيات والنخب الفرنكفونية التي سعت إلى فرض الثقافات الغريبة على مجتمعنا العربي المسلم .

-8 تهيئة الفرص أمام شيوخ وطلاب المحاظر بغية حصولهم على الوظائف المهمة في الدولة ، بدلا من وظيفة بواب أوحارس أوفراش أوحامل بريد إن وجدت .

مقالات ذات صلة

%d مدونون معجبون بهذه: