وزير الصيد : ميناء انجاكو سيخفف الضغط على ميناءي نواكشوط ونواذذيبو

أكد معالي  وزير الصيد والاقتصاد البحري السيد

محمد ولد عابدين ولد امعييف إن ميناء انجاكو سيمكن من تخفيف الضغط على ميناءي نواكشوط ونواذيبو، مشيرا إلى العمل على وضع خطة لاستغلال المصادر البحرية بالمنطقة وتفريغها ومعالجتها في الميناء.

وأضاف الوزير في تصريحات له على هامش جولة بالميناء أمس الثلاثاء أنه «سيشكل بنية أساسية لاستغلال الغاز من حقل السلحفاة الكبرى آحميم، الذي من المنتظر أن يبدأ تشغيله بحلول العام 2023»، وفق ما ورد في إيجاز صحفي صادر عن الوزارة.

كما أشار إلى أن «جميع الإجراءات التي من شأنها أن تجعل الميناء قادرا على العمل قد تم اتخاذها؛ كالطريق الرابط بين الميناء، ونواكشوط، وروصو، وتزويد الميناء بالمياه والطاقة، وتجهيز أكثرية المصالح الجهوية المرتبطة به؛ كالمطافئ، والدرك، والبحرية الوطنية التي تشرف على ورشة الميناء، وخفر السواحل المكلف برقابة الصيد».

ولفت الوزير إلى أن الميناء سيمكن الجارتين مالي والسنغال من استيراد جميع حاجياتهما عن طريقه، وهو ما سيجعله يلعب دورا فعالا في الاندماج الإقليمي، وفق تعبيره.

وابرز الوزير أن ميناء انجاكو يستعد«لاستقبال باخرة تابعة لشركة بي بي المستغلة لحقل احميم يوم الـ 15 من شهر مايو القادم»، وهو ما يشكل دليلا «على جاهزية الميناء للعمل».

ووفق ما تعلن وزارة الصيد والاقتصاد البحري، فإن ميناء انجاكو يشمل «ميناء عسكريا، وميناء للصيد، وورشة لإصلاح السفن، والقوارب بسعة 70 وحدة في السنة، ورصيفا بطول 80 مترًا للسفن التجارية، ورصيفا آخر للصيد التقليدي خارج الميناء».

مقالات ذات صلة

%d مدونون معجبون بهذه: