أساتذة يوجهون رسالة إلى رئيس الجمهورية للمطالبة بتسوية وضعيتهم المالية

  قال أساتذة وعمال بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية إنهم «محرومون، منذ سنوات، من حقوق مالية أساسية»، داعين الرئيس محمد ولد الغزواني إلى «إيلاء تسوية هذا الملف ما تستحقه من اهتمام وفعالية وسرعة».

وجاء في رسالة من المجموعة إلى الرئيس أنه آن الأوان لوضع حد لتأخر هذه الحقوق «لا سيما في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعرفها العالم، والتي ألقت بظلالها الثقيلة على ذوي الحقوق المشار إليهم في هذه الرسالة».

وأضافت الرسالة: «لقد حاولنا بشتى الوسائل الممكنة إيجاد صيغ معقولة ومرضية لحل هذه الوضعية المؤسفة، بما في ذلك محاولاتنا اليائسة، على مدى الأسبوعين الأخيرين، لمقابلة المدير العام للميزانية، وكان من المحبط أن كافة مساعينا قوبلت بالتجاهل أو الرفض بحجج وأعذار واهية، لم تعد مقنعة لأي أحد، في ظل دعواتكم المتكررة لتقريب الإدارة من المواطن».

وأشار موقعو الرسالة إلى أنهم استبشروا خيرا بتوجيهات الرئيس مؤخرا خلال اجتماع مجلس الوزراء والتي جاء فيها أن «إصلاح الإدارة سيقاس من الآن فصاعدا بمدى تمكين المواطن من إجراء كافة معاملاته واستيفاء حقوقه وأداء واجباته بيسر وسلاسة وكرامة، وذلك بصفته مواطنا فحسب وبصرف النظر عن أي اعتبار .

مقالات ذات صلة

%d مدونون معجبون بهذه: