من الارشيف : الكاتب الكويتي عبد الله الجار الله كتب : عند موتي أن اقلق..!!

لقد نشر الكاتب الكويتي مقالا مازل صداه  يتردد منذزمن  ..

ونحن في موقع الهدهد نعيد لزوارنا نشر هذا المقال  الموغل في الموعظة عن كاتبه  وهو على قيد الحياة يومذاك..تحت عنوان : عندموتي لن اقلق…!!

انتقل إلى رحمة الله الكاتب الكويتي ؛ عبدالله الجار الله
صاحب مقالة : عند موتي لن أقلق ،
ولن أهتم بجسدي البالي ؛ بالله ركزوا على الكلام في أخر المقاله لعلها تكون عظه وعبره للناس اللي نفوسهم ضعيفه يرون الدنيا وينسون الاخره
فإخواني من المسلمين ، سيقومون باللازم ، وهو :
1 – يجردونني من ملابسي …
2 – يغسلونني …
3 – يكفنونني …
4 – يخرجونني من بيتي …
5 – يذهبون بي لمسكني الجديد ( القبر ) …
6 – وسيأتي الكثيرون لتشييع جنازتي …
بل سيلغي الكثير منهم أعماله ومواعيده ؛ لأجل دفني …
وقد يكون الكثير منهم ، لم يفكر في نصيحتي يوما من الأيام …
7 – أشيائي سيتم التخلص منها …
مفاتيحي …
كتبي …
حقيبتي …
أحذيتي …
ملابسي وهكذا …
وإن كان أهلي موفقين ، فسوف يتصدقون بها لتنفعني …
تأكدوا بأن الدنيا لن تحزن علي …
ولن تتوقف حركة العالم …
واﻻقتصاد سيستمر …
ووظيفتي سيأتي
غيري ليقوم بها …
وأموالي ستذهب حلالاً للورثة …
بينما أنا الذي سأحاسب عليها … !
القليل والكثير … النقير والقطمير …
و إن أول ما يسقط مني عند موتي هو ، اسمي … !
لذلك عندما أموت سيقولون عني : أين
” الجثة ” … ؟!
ولن ينادوني باسمي … !
وعندما يريدون الصلاة علي ، سيقولون : احضروا “الجنازة” … !
ولن ينادوني باسمي … !
وعندما يشرعون بدفني ، سيقولون قربوا الميت ، ولن يذكروا اسمي … !
لذلك لن يغرني نسبي ، ولا قبيلتي ، ولن يغرني منصبي ، ولا شهرتي … !
فما أتفه هذه الدنيا ، وما أعظم ما نحن مقبلون عليه … !
فيا أيها الحي الآن … اعلم أن الحزن عليك سيكون على ثلاثة أنواع :
1 – الناس الذين يعرفونك سطحيًا سيقولون : مسكين .
2 – أصدقاؤك ، سيحزنون … ساعات ، أو أيامًا ، ثم يعودون إلى حديثهم ، بل وضحكهم … !
3 – الحزن العميق في البيت ؟ …
سيحزن أهلك أسبوعا … أسبوعين . شهرا … شهرين ، أو حتى سنة .
وبعدها سيضعونك في أرشيف الذكريات … !
انتهت قصتك بين الناس ،
وبدأت قصتك الحقيقية … وهي الآخرة … !
لقد زال عنك :
1 – الجمال …
2 – والمال …
3ز- والصحة …
4 – والولد …
5 – فارقت الدور والقصور …
6 – والزوج … !
ولم يبق معك إلا عملك ،
وبدأت الحياة الحقيقية !
والسؤال هنا :
ماذا أعددت لقبرك وآخرتك من الآن ؟!
هذه حقيقة تحتاج إلى تأمل …
لذلك احرص على :
1 – الفرائض …
2 – النوافل …
3 – صدقة السر …
4 – عمل صالح …
5 – صلاة الليل …
لعلك تنجو .
إن ساعدتَ على تذكير الناس بهذه المقالة ، وأنت حي الآن ؛ ستجد أثر تذكيرك في ميزانك يوم القيامة بإذن الله …
(وذكّر فإن الذكرى تنفعُ المؤمنين) •
لماذا يختار الميت
“الصدقة”لو رجع للدنيا
كما قال تعالى :
( رب لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصدق)
ولم يقل :
لأعتمر .
أو لأصلي .
أو لأصوم .
قال العلماء :
ما ذكر الميت الصدقة إلا ؛ لعظيم ما رأى من أثرها بعد موته . . . !
فأكثروا من الصدقة … !

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

%d مدونون معجبون بهذه: