رأي حر… / تحديد الأوليات خطوة على طريق تحقيق الأهداف…!! / بقلم : المختار ولد خيه

السبت 09 ابريل  2022 ( الهدهد. م.ص)

خطاب رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني في لقائه وجها لوجه مع الفاعلين الاقتصاديين في القطاعين العمومي والخصوصي في ظرف بالغ التعقيد مناسبة استغلها فخامته لتحديد الاولويات التي يجب أن تتكاتف الجهود في شد الأحزمة لبلوغها …
إن دعوته رجال الأعمال لقراءة الأوضاع الراهنة التي يعيشها المواطن قراءة صحيحة من خلال مقاربة موضوعية لتقليص هامش الربح والابتعاد عن الاحتكار حتى يتسنى للمواطن التمكن من شراء لقمة عيشه دون خسارة التاجر في بضاعته المستوردة بالعملات الصعبة من البنك المركزي .. وهو في ذلك يطبق نص الحديث الشريف ” رحم الله رجلا  باع سمحا وقضى سمحا واقتضى سمحا” أو كما قال صلوات الله وسلامه عليه ..
فمن بين الاولويات التي فرضتها الظروف الصعبة التي عشناها وعاشها العالم معنا أزمة الغذاء التي تأكدت خطورتها عندما فرضت جائحة كورونا على الدول غلق حدودها، وتراجعت حركة النقل برا وبحرا وجوا مما جعل وصول المواد من الصعوبة بمكان ..
في هذه النقطة بالذات دعا رئيس الجمهورية للمرة الثانية بعد خطابه في روصو عند إشرافه على تدشين ٱلاف الهكتارات المستصلحة رجال الأعمال إلى الاستثمار في المشاريع الزراعية للمساهمة الفعلية في تحقيق الاكتفاء الذاتي من المواد الغذائية في وقت تهدد المجاعة الكثير من شعوب المعمورة بسبب الحرب الدائرة رحاها بين روسيا واكرانيا. ..!!
صحيح أن رئيس الجمهورية شخص بصراحة ووضوح الوضع الذي يعيشه البلد من تأخر في إنجاز البنى التحتية مما جعل من الصعوبة بمكان تخزين المواد المستوردة ونقلها ليتم وصولها إلى المواطنين في طول البلاد وعرضها ، لكنه قال إن هذه حالة مر بها الكثير من بلدان العالم لكن بالإرادة الفولاذية والعزم والحزم سيتم التغلب عليها بحول الله وقوته..
وأكد رئيس الجمهورية أن تدابير وخطوات عملية تم اتخاذها لذلك من بينها حماية المال العام من المفسدين حيث تمت إعادة الاعتبار إلى المفتشية العامة للدولة بغية القيام بالدور الموكل إليها والأمانة التي تحملتها في حماية المال العام من النهب الذي سبب تأخر إنجاز المشاريع المبرمجة لصالح المجتمع بصورة عامة والفئات الهشة والمغبونة على وجه الخصوص .
ومهما يكن فإن خطاب رئيس الجمهورية في هذا اللقاء مع الفاعلين الاقتصاديين الذي سعى رجل الأعمال السيد  محمد زين العابدين ولد الشيخ أحمد إلى توفير الظروف الملائمة له فرصة سانحة لإستخلاص الدروس والعبر من الماضي بغية تنزيل الواقع الإيجابي منهما على الأرض ونبذ سلبيات الماضي بالعراء للسير بقافلة الاعمار والتنمية إلى الامام…
وما المشاريع الكبيرة المعلن عنها في هذا اللقاء الا ثمرة لجهود القائميين على الاتحاد الوطني لأرباب العمل الموريتانيين في مواكبتهم لبرنامج حكومة معالي الوزير الأول محمد بلال مسعود التي هي تجسيد فعلي لتنفيذ برنامج ” تعهداتي”.

مقالات ذات صلة

%d مدونون معجبون بهذه: