خطاب رئيس الجمهورية امام الفاعلين الاقتصاديين

 

قال رئيس الجمهورية، محمد ولد الشيخ الغزواني، إنه لا مجال للاحتكار أو التربح من مواطنين قدراتهم الشرائية متدنية، مؤكدا أن الحكومة “لن تقبل ذلك”.
وأوضح ولد الشيخ الغزواني، في كلمة ألقاها قبل قليل أمام الفاعلين الاقتصاديين بقصر المؤتمرات بنواكشوط، أنه لا أحد يطلب من التجار المستوردين الخسارة، وإنما المطلوب منهم أن يفهموا أن” هامش الربح في وضعية عادية يختلف عن هامشه في وضعية غير عادية” كالتي يمر بها العالم اليوم جراء مخلفات جائحة كوفيد-19 والحرب الدائرة في أوكرانيا.
وخاطب رئيس الجمهورية موردي المواد الأساسية قائلا: “متأكد أنكم تعون حساسية الظرفية ومسؤوليتكم في التموين، ولا نريد لكم الخسارة لكن الوضعية الدولية الراهنة وضعية خسارة للجميع، وخاصة للمواطن الذي تراجعت مداخيله بشكل كبير”.
وعبر ولد الشيخ الغزواني عن تفاؤله بأن القطاع الخاص سيلعب الدور المنوط به في مثل الظروف التي يمر بها البلد، منبها إلى أن لقاءه اليوم بالفاعلين الاقتصاديين “مصداق للأولوية التي تمنحها الدولة لهذا القطاع الذي يساهم بشكل كبير في خلق فرص العمل وإنتاج قيمة مضافة… فالدولة واعية لأهمية دوره المحوري في التطور الاقتصادي”.
وتعهد الرئيس بدعم ترقية القطاع الخاص،” فلا بد من خلق هامش من السيادة التي تتطلب مستوى من الاكتفاء الذاتي”، بحسب تعبيره.
وطالب رئيس الجمهورية كل رجال الأعمال بتكاتف الجهود في مبادرة خاصة وسريعة للاستثمار في مجالات تحقق الاكتفاء الذاتي في المجال الغذائي والصناعي، مؤكدا تطلعه لرؤية رجال الأعمال يستثمرون في الزراعة ومصانع الالبان واللحوم والجلود والاعلاف.
ومن اجل ذلك، يضيف ولد الشيخ الغزواني، فالحكومة جاهزة لمساعدتكم وحمايتكم، ومستعدة لتشكيل لجنة لمتابعة المشاريع التي استعرضتم أمامنا، كما قال.
وكان رئيس الجمهورية قد استهل كلمته بعرض قدم فيه الظروف الدولية والمحلية الصعبة التي خلفتها جائحة كورونا وفاقمتها الحرب الروسية على أوكرانيا، كما استعرض جهود الدولة في التصدي لتلك الظروف والمبالغ المالية الضخمة التي أنفقتها لتخفيف آثارها الكارثية على حياة المواطنين، وخاصة الطبقات الهشة.

 

مقالات ذات صلة

%d مدونون معجبون بهذه: