والي غيدي ماغه يؤدي زيارة لبعض المؤسسات الخدمية

سيلبابي,  31/03/202

أدى والي كيدي ماغه السيد مولاي إبراهيم ولد مولاي إبراهيم اليوم الخميس زيارة تفقد واطلاع لعدد من المؤسسات الخدمية بمدينة سيليبابي.

وكانت المحطة الأولى من الزيارة مركز الاستطباب الجهوي حيث تجول في مختلف أجنحته من الحالات المستعجلة إلى قاعات الحجز والاستشارات والمعاينة، وتلقى شروحا وافية عن طبيعة الأجهزة المتوفرة والأمراض الأكثر شيوعا، وأعداد الطواقم وبرامج المداومة ومختلف خدمات المرفق الصحي، واستفسر عن النواقص وأعطى تعليماته بضرورة العناية بالمواطنين وتقريب خدمات الصحة العمومية منهم ومراعاة أوضاعهم والتعامل وفق ما تقتضيه الحالات الواردة إلى المستشفى.

كما اطلع، خلال زيارته لمركز سجل السكان والوثائق المؤمنة، على ظروف سير العمل وتلقى شروحا وافية عن إجراءات التسجيل ومعالجة تعقيدات منح الجنسية وأعطى تعليماته بضرورة العناية بالمواطن وضمان احترام كرامته ووضع حد نهائي للتسويف والمماطلة؛ واستفسر الوالي بعض المواطنين الموجودين في الطابور، عن أبرز ملاحظاتهم بشأن هذا المرفق العمومي، وأكد لهم أن السلطات تسعى لحلحلة كل العراقيل الماثلة أمام انسيابية العمل وتطوير الأداء.

وخلال محطته الثالثة من الزيارة، اطلع الوالي على ظروف العمل بفروع المؤسسات الخدمية (الشركة الوطنية للكهرباء والشركة الوطنية للماء وشركة سوماغاز)، واستفسر عن مكامن الخلل في الأداء وأعطى تعليماته بأهمية التسامح مع المواطنين وإنجاز معاملاتهم بأسرع وقت ممكن واستقبالهم بما يليق بكرامتهم لأن خدمتهم هي سبب وجود هذه المرافق.

وفي ختام الجولة أكد الوالي في تصرح للوكالة الموريتانية للأنباء، أن هدف هذه الزيارات الميدانية هو متابعة سير العمل في مؤسسات الخدمة العمومية ومعرفة طبيعة المشاكل المطروحة لمعالجتها بشكل فوري خدمة لسكان الولاية وتنفيذا للتعليمات المحددة التي أصدرها فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني بهذا الخصوص.

وأضاف أنه بعد سلسلة اجتماعات مع رؤساء المصالح الجهوية بشأن تحسين الأداء والتفاعل الإيجابي مع هموم ومشاغل المواطنين، لمس تجاوبا ملحوظا في المؤسسات الخدمية مع هذه التوجيهات النيرة.

وأوضح أن السلطات الإدارية ستواصل متابعة العمل المؤسسي بكل حزم وصرامة وسيتم العمل على حلحلة المشاكل والعراقيل بالسرعة المطلوبة وبالتنسيق مع مختلف الدوائر الحكومية المركزية.

وكان الوالي مرفوقا خلال هذه الجولة بالسلطات الأمنية في الولاية. 

مقالات ذات صلة

%d مدونون معجبون بهذه: