خواطر : تلك الايام نداولها بين الناس…/ خديجة ابراهيم

(قال إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون ) ٣٨ هود ,هذا لا يجوز ولا ينبغي فالحقيقة تبدوا جلية للناظرين هذا لإجراء الذي نشاهده اليوم , يأتى بعد أيام من خطاب رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزوانى وهذه ثمرة حصاده فمن يتعفف عن المشاركة فعليه بقراءة هذه الآية ( إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس) ١٤٠ هود.
علينا الصبر والتريث قبل أن نطلق الأحكام على احدهم, فهذه السخرية هراء ولا محل لها من البيان ولا حتى من المنطق ,الرجل جاد وعلينا أن لانختبره فقد تجاوز المرحلة بكل قوة وصراحة ولا أكثر من مكاشفة المرؤوس حين تضعه بين خيارين لا ثالث لهما “اعمل او اسقيل” العبارة مازال يصدح صداها فى السماء ويبدوا انها لم تكن كذلك فقط وإنما تجاوزت الحدود إلى التأثير على النفوس التى لم يرق لها ذلك فباتت تجلد ذاتها بنفسها تتذوق وتتجرع علقم ومرارة الكلمه دون أن تميز نكهتها ,علينا الصبر وعليهم تكرار هذه الآية (قد خلت من قبلكم سنن فسيروا فى الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين ) ١٣٧ هود صدق ربنا وخالقنا, ما اروع تثمين الأشياء, فقليل من يدرك قيمة الأشياء إلا عند ضياعها فعلى هؤلاء المناهضين التريث قبل فوات الأوان.
خديجة إبراهيم

مقالات ذات صلة

%d مدونون معجبون بهذه: